ما هي الصدقة وكيف تكون مقبولة، الصدقة هي ما يعطيه الإنسان تقربًا سبحانه وتعالى ، تتحقق في الإبراء أو الوقف أو الهبة، التي ينبغي بها وجه الله تعالى، أي ما يبذله الشخص للمحتاجين بإسمه،  فهي تدفع إستحبابًا لله حتي تكون مقبولة ، حيث قال في كتابيه العزيز (خُذْ من أَمْوَالِهِمْ صَدَقًةً تُطَهرهم وتزكّيهِمْ)، وللصدقة آثار عديدة على حياة الإنسان،  حيث تسعى علي بث روح المؤاخاة والتعاون بين الناس والمجتمع ككل، وتذهب الحسد بين البشر.

ما هي الصدقة وكيف تكون مقبولة؟

إجابة علي ذلك أنه من أحب الأعمال إليه، الصدقة وكيف تكون مقبولة، حيث تُعرف بما يُعطي للمحتاجين والفقراء، والتي تكون طعامًا، مالًا، لباسًا، وكل هذا يدفع في سبيل الله تعالى والتقرب منه، حيث وردت آيات قرآنية تحث على الزكاة في الآية الكريمة (إنّما الَصّـدٍقُأّتٌـ  لِلْفُقراء وٌأّلَمًسِـأّکْيِّنِ وٌأّلَعٌأّمًلَيِّنِ عٌلَيِّهّـأّ وٌأّلَمًوٌلَفُـةّ قُلَوٌبًهّـمً وٌفُـيِّ أّلَرقُأّبً وٌأّلَغُأّرمًيِّنِ وٌفُـيِّ سِـبًيِّلَ وٌأّبًنِ أّلَسِـبًيِّلَ فُـريِّضًـةّ مًنِ أّلَلَهّـ وٌأّلَلَهّـ عٌلَيِّمً حًکْيِّمً)(صدق الله العظيم).

أفضل الصدقات في الإسلام

  • صدقة واجبة وتُعرف بالزكاة.صدقة غير واجبة
  • صدقة غير واجبة.
  • من مداخل الخير التي يكسب بها العبد إلى رب العباد، وتسمو وترتقي بها درجاته، ولهذا أوضح نا من أفضل الصدقات الجارية ؛

    • التبرع مع قلة ذات اليدين  حيث قال رسول الله(ص):( سبق درهم مائة ألف درهم، قالوا: وكيف؟ قال: كان لرجل درهمان تصدق بأحدهما، وانطلق رجل إلى عرض ماله فأخذ منه مئة ألف درهم فتصدق بها).
    • حال الصحة: وتعرف بأنها من المتصدق حال المتصدق، أي أن سبحانه وتعالى قال لا حال مرضه وهو يحتاج المزيد من رضي الله، وقال رسولنا الكريم عندما جاءه رجل وسأله أي الصدقة أعظم؟ فقال له «أن تصدق وأنت صَحيحٌ شَحيحٌ، تَخشي الفقر وتأمل الغنى، ولا تُمهل حتى إذا بلغت الحُلقوم قلت: لفلان كذا، ولفلان كذا، ألا وقد كان لِفلان».
    • صدقة الإنفاق على الأولاد، حيث قال رسول الله «ص»(أربعة دنانير، دينار أعطيته مسكينًا، ودينار أعطيته في رقبةٍ، ودينار أنفقته في سبيل الله، ودينارٌ أنفقته على أهلك، أفضلها الذي أنفقته على أهلك)، حيث ظهر في الحديث عن أعظم الصدقات، صدقة النفقة على الأولاد والزوجة.

    من يستحق الصدقة                                                      

    الصدقة هي تطوع من الشخص، فإذا كان الهدف منها الزكاة، فإن من يجوز لهم الأشخاص الموضحين بالآية الكريمة( إنِمًأّ أّلَصّـدٍقُأّتٌـ  لَلَفُـقُرأّء  وٌأّلَمًسِـأّکْيِّنِ وٌأّلَعٌأّمًلَيِّنِ  عٌلَيِّهّـأّ  وٌأّلَمًوٌلَفُـةّ قُلَوٌبًهّـمً وٌفُـيِّ أّلَرقُأّبً وٌأّلَغُأّرمًيِّنِ وٌفُـيِّ سِـبًيِّلَ أّلَلَهّـ وٌأّبًنِ أّلَسِـبًيِّلَ فُـريِّضًـةّ مًنِ أّلَلَهّـ وٌأّلَلَهّـ عٌلَيِّمً حًکْيِّمً)(صدق الله العظيم).

    حيث أن الفقراء والمساكين هم الذين يحتاجون من مأكل ومشرب وملبس، لإنهم لا يوجد إلا القليل مما يكفيهم، أما العاملون على الزكاة، هم الذين يقومون بجمع الزكاة، ولا يلزم أن تكون للفقراء فقط، المؤلفة قلوبهم  هم الذين يدفعون الزكاة أتألفهم على الإسلام، و الرقاب وهم ثلاثة أنواع منهم، من يسعون لفك رقابهم، أو الأسر المسلمين، الرقيق المسلم، والغارمين هم الذين  يعجزون عن تسديد ديونهم، والذين يمشون في سبيل الله أي المجاهدين.

    أبواب الصدقات والزكاة الواجبة فهي رمضان

    زكاة الفطر في رمضان مقبول،أوجب جهور الفقهاء فهي بمثابة الأمر الذي يطهر الإنسان بصدقة جارية ،أداها من الزكاة المفروضة حيث ، روي عن ابن عباس _ رضي الله عنه _ أنه قال ( فرض رسول الله صلي الله عليه وسلم

    زكاة الفطر طهارة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمسالكين ).

    أبواب الصدقة المستحبة في شهر رمضان 

    من الأفكار الأبداعية التي تدور زكاة رمضان ، وعلي الرغم من أن لا يمكن تعريف جميعها ، ولكن يمكن  أن يذكر قدر بعضًا منها:

    • مساعدة الشباب علي الزواج بالمال .
    • بناء المساجد أو دار للإيتام وكفالة اليتم والإنفاق علية .
    • المشاركه في ترتيب موائد الرحمن أيام رمضان .
    •  العمل علي مساهمة  طباعة المصاحف ، فهي من  أكثر المستحب فعله علي الميت.
    • وأن حفر آبار المياه ، وسقاية  .
    • مجموعة المساهمين من الناس في توزيع وجبات الإفطار أو السحور عند إشارات المرور وهذا فعل خيرى ، حث الدين الإسلامي علي التطوع  ورغب فيه كتابه الكريم (فمن تطوع خيرًا فهو خير له ) وينتج من هذا العمل الشجاعة وقضاء حاجات الناس .

    آداب إخراج الصدقة 

    الصدقة لها مميزات كثيرة، لكي تكون مقبولة عند الله سبحانه وتعالى؛

    1. المؤمن لا يستقل بصدقته حتى لو بشق تمرة.
    2. المسلم لا يتبع صدقته بالمن والأذى.
    3. أن تخرج لمن يستحقها من الأقارب والفقراء.
    4. أن تخرج من مال طيب مقبول .
    5. يجب إخفاؤها ولا يستحب التظاهر بها، لأن التظاهر ينقص من أجره عند الله أي يكون خالص النية  ، لأن الصدقة قبل أن تقع في يد الفقير تقع في الله تعالى.

    شروط الصدقة المقبولة  في الشريعه الإسلاميه 

     الصدقة مقبولة عند الله تعالى يجب أن يتحقق بها شروط آداب أداها ، وهو أن يحافظ الشخص على دفع الصدقات  بهدف قبولها  خالصة لوجه الكريم  ، أن لا تتبع المن والأذى، أو يندم علي إخراجها.

    الصدقة لها فوائد عديدة  للإنسان يشترط  الإلتزام بها، ويمكن التصدق بها يوميًا ولو بأقل الأشياء، ويجب أن تُعطي بوجه بشوش وروح طيبة ، يمكن استحقاق أداها من الصلاة والذكر والإستغفار والدعاء ، فهذة كلها صدقات من عمله ، بمعني لقوله في سورة فاطر (إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكور ). 

    أشترك في بريد الخير

    أشترك في بريد الخير

    نرسل لك دوريا أنشطة الجمعيات الخيرية والمبادرات

     

    You have Successfully Subscribed!

    Share This