تغسيل الميت وتكفينة للنساء، حكم تغسيل الميت وتكفينة هو فرض كفاية إذا قام به البعض سقط الإثم عن باقي المسلمين  ،من أحكام الجنازة غُسل المسلم المتوفي إمراة أو رجل ، وذلك علي من أمكنه وعلم تغسيله ، وقد تواتر تغسيل المتوفي في حكم الشريعة الإسلامية في رسولنا الكريم عليه (ص)، وصحابته إلي يومنًا هذا بالعمل والقول ، لذلك يجب الإسراع في تغسيله  وتقديره وتكريمه وهذا ما يدل بالكرامة الإنسانية .

كيفية تغسيل الميت وتكفينه للمرأة

قال الله تعالي : (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَي كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ) ، المرأة المسلمة إذا توفت لابد من تكريمها بالتغسيل بعد الوفاه للتخلص من النجاسات والأذي من جسمها ، ويجب التحوط عند غسلها بالأخص للمرأة، لأن جسمها يعتبر عورة ويلزم ستره في الحياة وبعد الوفاة ، حيث عندما لن يتواجد للميته المُغسِّلات الإسلاميات ، هنا يستدعي الأمر إلي اللجؤء لإحدي نساء العائلة بالقيام لإتمام الغُسل .
من يحق غسل النساء الميتة اهل العلم إختلفوا في من يحق له غسل المرأة الميتة ، فأهل الشَّافعية قالوا إن من يحق لها غسل الميت  وأولي الناس بها النساء ، بعد ذلك الزوج وهذا إن كانت متزوجة، أما أهل مذهب المالكية أن من يكون الأولي الزوج في حالة عندما تكون متزوجة ، ثم بعد ذلك المغسلين من النسوه ، لذلك يحق للرجل أن يُغسل زوجته ، لأنة أُبيح للزوجين أن يُغسل كُلاً منهما الأخر ، وبمعني أخر أنهما يمكن الإطلاع علي عورة بعضهم دون غيره ، لما كان ما بينهما من مودة ورحمة في الحياة ، وذلك لأن آثار النكاح من عدة الإرث والوفاة .

أدوات غسل الميت

نبدأ أن كل حاجه  ليست دائمة علي الأرض ، إلا وجه رب العالمين ، وكما قال  رب العباد في كتابه الجليل (( إن كل من عليها فان ويبقي وجه ربك ذو الجلال والإكرام)) ، بالإضافة علي ذلك ذكر رسولنا صلي الله عليه وسلم الكثير من مبادئ ل كيفية تحضير وغسل الميت وتكفينه ودفنه ، وذكر أيضًا أن من يحضر ويحهز ميت له الأجر والثواب في الدينا والأخرة عند الله حاجة ، حيث يجب علي المغسل وهو الأهم إستنجاء ووضوء الميت ، وعند غسل الميت يوجد الكثير من الأشياء الت نستخدمها في تعسيل وتكفين الميت ومن هذة الأدوات:

غسل الميت بورق السدر أو الصابون .الكافور بماء الغسل .المبخرة وعطور ذات رائحة عطره .مقص. 

طريقة الغسل للمرأة الميتة  

لاتختلف طريقة تغسيل اللنساء عن الرجال ، وأن من يجوز له أن يقدم للغسل وصية المتوفية وأهليها من الدرجة الأولي والتي أحق الناس بغسلها ، أو الزوج إذا كانت متزوجة ، وهنا نوضح طريقة غسل المتوفية بالخطوات التفصيلية • يلزم علي المغسل بآداب الأحكام التشريعية ، ومن أولها ستر عورتها المتوفية أثناء الغُسل التي تكون بين الركبة والسرة ، ثم بعد ذلك تُخلع ثيابها ، وذلك لحديث أم المؤمنين عند غسل رسول الله قالوا( واللهِ ما ندري أنُجرد رسولَ اللهِ (ص) من ثيابهِ كما نجرِّدُ موتانا ، أما نغسلهُ وعليهِ ثيابهُ )، ويستحب أنه يكون بعيدًا عن الناس .• يجب وضع الميت علي مكان عالي أو علي سريربه فتحات يُنزل منها الماة النجس ، ويرفع رأسها حتي تأخذ وضع الجلوس والضغط عليها برفق لإخراج الفضائل ومن ثم يلزم صب الماء بكثره• يجوز غُسل مخرجيها بيد المُغسلة التي يجب لفها بخرقه حتي لا يتم لمس جسم المرأة  عند الموت.• يجب أن توضأ الميت وهذا لقول النبي صلي الله علية وسلم للمرأة (إبْدَأْن بمَيَامِنِهَا ومَوَاضيِعِ الوضُوءِ منها ).• غسل فمها بالماء من الداخل مع مراعاة عدم إدخال الماء بهما.• يغسل جسمها بعدد مرات فردية ثم يبدأ بالجانب الأيسر ثم الأيمن بعد كامل الجسم ككل .• يلزم إضافة الكافور إلي ماء التغسيل ليتم تطيب وتطهير الميت .• تنظيف الأظافر ، وتطفير الشعر ثلاثة ضفائر وينشف جسمها بمنشفة .

كيفية تكفين النساء 

لايوجد إختلاف كبير بين كيفية تكفين النساء و تكفين  الرجال كما ورد في الحديث الإسلامي ، حيث تكفين المرأة فيما قاله العلماء أثواب وهذا يمثل تكفين الرجل الميّت أيضًا، ولكن إختلف رأي العلماء وما ورد في حديث حفظه بنت عمر رضي الله عنها ( فكَفَّنَّاها في خمسة أثواب وخمَّرناها كما يُخمر الحي) ،  أما بالنسبة  لرأي الشيخ و العلماء  أنها يتطلب لها السترة أكثر بكثير من الرجل  عند تكفينه ، وذلك للحفاظ عليها في صلاة الجنازة  وفي وقت الدفن من كشف عورتها، وهذا يرجع لإختلاف عورتهما . 

حكم دفن المرأة مع والد جوزها أو أخي الزوج

 في الأساس أنه يجب دفن كل ميت فى قبر وحده ، ولا يجوز شرعًا دفن مع ميت أخر إلا لغير الضرورة القسوي وعند إنتشار الأمراض والأوبئه وكثرة الموته يجوز هنا دفن أكثر من واحد في قبر واحد ، وبناءًا علي ذلك لا يجوز في الدين الإسلامي دفنها مع والد جوزها أو أخي زوجها .
إن من كيفية تغسيل الميت وتكفينه للنساء ، حيث من حق الميت قبل دفنه والصلاة عليه ، ومن شروط دفنه أن يُكفن بماله أو أحدًا من أرقاربه من يجب الإنفاق علية، ويجب للمرأة المتوفية غطاء نعشها وأن يستر بمكبة ويوضع علية أثواب  . 

أشترك في بريد الخير

أشترك في بريد الخير

نرسل لك دوريا أنشطة الجمعيات الخيرية والمبادرات

 

You have Successfully Subscribed!

Share This