فضل  عمل  الخير سبحانه وتعالي خلق الإنسان ، وأمره الله بما يدل علي النفع لع في الإسلام من فضل الخير و التعود عليه أنه يمنع دخول الشر ، كما نهاه أيضًا عن الإتيان فيما لا يستحق فعله  ، ولهذا العمل الصالح يعتبر هو من الأشياء المفضلة عند الله و بأجر كبير ، وأمرنا بها لأنها توصلنا إلي الفوز بالجنة ورضاه ، كما حث رسول الله صلي الله علية وسلم علي فعل الخير  ، وذلك لأن الخير من الأعمال التي ترفع من شأن الإنسان ويسود الحب والود في المجتمع ، وهو نشاط يقوم به بعض الأشخاص والجمعيات الحيوية بهدف عمل و إعطاء خدمات سلعية أو أموال تبرعية إلي كل من يحتاج إلي ذلك الخير .فضل عمل الخير لوجه الخير الله أمره أيضًا خلقه  علي عمل الخيرات ، وأوجبهم علي الطاعات ، حيث قال في كتابه الكريم (( يا أيها الذين آمنوا إركعوا وإسجدوا وإعبدوا ربكم وإفعلوا الخير لعلكم تُفلحون ))، كما أنه يطلق علي كل  من يُحظي به المرء في الدينا أو الأخرة ، كما يمثل فعل العمل الخيري في الإسلام من الأمور التي من المفروض التقرب بها إلي الله تعالي ، لأنه جزء من العبادات والثواب  التي وصانا بها لتُتيح لنا الفلاح والفوز بجنات النعيم ، وما يميزه عن غيره من الأعمال أنه  يقدم بدون مقابل بل ثواب هذا الخير فضائله عند الله ، وهو من الصفة الربحية التجارية البحتة .

أنواع  فضل عمل الخير جاءت  الأعمال الخيرية  التطوعية في أكثر من نوع منها :

  • التطوع بالفكر والرأي والخبرة ونشر  العلم : بتقدم دراسه علمية لمجموعة من الطلبه المحتاجين .
  • التطوع بالمال أو المبلغ المقدر تطوعه  : قروض ، تبرعات ، مساعدة الأيتام بالمال .
  • الإبتسامة والود التي ترسمها علي وجه الآخرين .
  • إطعام الفقراء والمتسولون . 

فضائل عمل الخير في الخفاء

ما يقدم مِنْ الخيرِ في الخفاء و الجهر ، أي المقصود بالتطوع والتصدق بالأموال والخدمات دون الإعلان بها ، لأنه ورد ذلك في القرآن الكريم  بقوله ( إِن تُبدوأ الصَّدقات فنعمَّا هي وإن تُخْفُوهَا وتَُؤتْوُهَا الفُقَرَاءَ فهو خيرلكم وَيُُكفِّر عنكم سَيِّئاتِكم والله بما تَعملون خَبِير) ، وفي فضل عدم إظهار الأعمال الصالحة أيضًا صلاة التطوع التي تستحب أن تُقضي في المنزل لكي لا يعمل بها الله ، كما جاءت في حديث رسول الله (خير صلاة المرء في بيته ، إلا المكتوبة ).   عمل الخيرِ يرفع مكانة صاحبه عندهمن أبرز الأعمال الخيرية فعل الخير ، التي يعملها الشخص في حياته ، فضل عمل الخير لوجه الله  ، هو عمل أي إنسان بدون إنتظار شكر أو مكسب دنياوي مادي أو حتي شكر ، مثل أن يعطي العون للمحتاجين والفقراء ، أو يساعد شخص يُعاني من الضيق في مشكلة ما ، حيث أن

فوائد عمل الخير علي الفرد و المجتمع :

  • فضل عمل الخير يُعزز قيم التكافل والتماسك والمحبة في المجتمع حتي يُلغي أمثال الكراهية والغِل التي قد تتوسع في البيئة ، وتضررها للرجوع . 
  •  فعل الخير يُكبر العلاقات الودية بين الناس ، من حيث البنيان المرصوص .
  • يُشارك في بقاء الأمم ، لأن فعل المعروف يُساهم في دوامها ، بسبب قدرته علي القضاء علي التشرد والمرض والفقر ، هذة الخصائص الحياتية  ، تعد هي المسؤولة عن إهدار الأمة وإنعدامها .
  • تنقية القلب والنفس البشرية وهذا العمل  الخيري يساعد بالفعل علي تصافي النفس وتخليها  من كل الصفات السيئة ، التي  تؤدي تفكك العلاقات الإنسانية .
  • فعل الخير نيل رضا الله ومحبتة والفوز بالجنه فإن من يفعل ذلك فهو الأقرب عنده لأن من فعل خير في الخفاء دون الإعلان  له الأجر ، ولكن لوجه الكريم ، وذلك يرفع من ميزان حسناته ليصل لأعلي مرتبة من مراتب الجنه .

قصة فضل عمل  الخير

لعمل الخير قصص إسلامية تدل علي قيم الإنسانية والإخلاقية وتحكي عن جزاء هذا العمل  بدون مقابل مثل قصة الرجل والبقرة السمينة التي منحاها أبيهم لجاره التي هي عبارة عن بقرة سمينة اللحم ، وإتفقوا علي إنها لايستحقها ، فذهبوا أبناءه إلي الجار ليبدلوا ها بجمل صغير ، ولكن الرجل إعتراض بحجة بأن يشتكي عليهم لأبيهم ، ضحك الأولاد بسخرية وقال له قد مات ، فتعجب في ذهول قالاً مات ولم أعرف ، فقالوا له دخل دحلاً في الصحراء ولم يخرج منه حتي وقتنا هذا ، فرد الرجل أبن موقع الدحل ، خذوا البقرة ولا أريد مقابلها ، وبالفعل ذهب إلي موقع الدحل وربط حبل في وسطه ونزل إلي داخله وربطه شجرة وأشعله ضوءًا ونزل ودخله حتي سمع صوتًا متجهًا إلي ناحية الصوت ، حتي وصله للرجل ووجدوه يتنفس مستغربًا ، كيف بيقت كل هذة المدة حيًا تحت الأرض ، قال له روايتي عجيبه عندما تعبت نمت علي ظهري وتركت روحي بيد الله ، وبقدرة الله أجد لبن بارد يتدفق في فمي علي لساني من وعاء عالي لا أراه بالعين  من قوة الظلام ، وذلك كان يأتي ثلاثة مرات في اليوم ، لكن إنقطع منذ يومين وليس أعرف السبب، فرد الرجل أنا أدرك السبب ، أن البقرة التي وهبتها لي من قبل أخذها أبنائك، ( صنائع المعروف تقي مصارع السوء ، وبمعني أصح أنك نجيتا من الموت جزاء إحسانك وصدقتك .هل فضل فعل الخير له أهمية؟لفعل الخير أهمية للإنسان لمعرفة قيمة سعيه للخير وإعتناءه بالعمل علي المعروف والبر والطاعة لله ، كما قال سبحانه و تعالي  ( ولتكن منكم أمة يدعون إلي الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون ) ، أي أن الناس المسلمون يحرصون علي إغتنام الفرص بتقديمهم لعمل الخير، فمن صفات المسلم إنع دائم الإحساس بأخية المسلم عند إصابته وألمه وعجزه ، فهذا يعود عليه بالجزاء العظيم ، كما أيضًا يُساهم في ولادة الأمن والأمان  ، وذلك في ظل مساعدات البعض للبعض من التصدق علي الفقيروتفريج كرب المضرور ، وذكاة المؤمن الصالح في رمضان ، كل هذا له أهمية تعود علي الجميع بالنفع  في  الدنيا والدين .   فضل العمل الصَّالح في رمضانبما أن شهر رمضان من أحد الشهور و الأيام المفضلة ، وذلك بسبب نزول القرآن فيه أنه فية ليلة خير من ألف شهر وهي ليلة القدر ، أنه يتميز بالبركة والخير الكثير  علي المسلمين ، ويعرف فيه مدي فضل أداء الفروض والتطوع والتصدق والبر الدائم عند العبد ، حيث إن من أحب أعمال الخير القيام بها في الشهر الكريم (( إطعام الصائم ، زكاة الفطر التي يفضل إخراجها قبل صلاة العيد)) ، حيث يقول رسول الله صلي الله علية وسلم  في الحديث الشريف ( من فطر صائمًا كان له مثل أجره ، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا). 

أشترك في بريد الخير

أشترك في بريد الخير

نرسل لك دوريا أنشطة الجمعيات الخيرية والمبادرات

 

You have Successfully Subscribed!

Share This